ملعب جواس وتعويض سيئون!!

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص


# يعلم الجميع أهمية ومكانة ملعب الشهيد جواس بسيئون سواء للرياضيين أو للفعاليات الشبابية والكرنفاليه التي تقام بهذا الملعب الذي هو واجهة مدينه سيئون عاصمة وادي حضرموت ، ويمثل لنا كشباب ورياضيين وكافة اطراف المجتمع أهمية بالغه كملعب تاريخي ومتنفس وحاضن رئيس لكل المسابقات الرسمية والأهلية ناهيك عن مايمثله للرياضيين من قيمة كبيرة لمجرد اللعب على أرضيته الطينية التي سيكسوها الاخضرار بعد سنوات من خلال اعتماد تعشيبه من قبل الاتحاد اليمني لكرة القدم عبر برنامج الفيفا التطويري( جول) إلا إن الإحداث التي حصلت في البلد حالة دون إخراج المشروع إلى حيز التنفيذ غير انه مشروع التعشيب يبقى قائما مجرد انتهاء ألازمه التي تعيشها البلاد ليرى الرياضيون والشباب حلمهم قد تحقق في مشاهدة اللون الأخضر قد كسى الملعب من شماله إلى جنوبه..
# ماتم اتخاذه من قرار من قبل مكتب الشباب والرياضة الجهة المسولة عن الملعب والمنشات الرياضية وقبل ذلك المسئولة عن الشباب والرياضيين يهدف إلى الحفاظ على الملعب وليس الهدف منع اللعب فيه للفرق الشعبية كما قد يتصور البعض كون هذه الفرق لها مكانتها واحترامها كيف لا وهي منبع نجومنا وحاضنهم الأول بقدر مافي الأمر هو الحفاظ على الملعب وان يقتصر على إقامة الفعاليات الكبيرة لهذه الفرق خصوصا في ظل الفوضى العارمة التي نشاهدها جراء فتح الملعب بمناسبة ودون مناسبة حتى بات الملعب في حالة يرثى لها كونه تحول من ملعب لكرة القدم الئ ملعب لمسابقات الخيول بل ووصل الأمر إلى العبث بمدرجاته وسياجه الحديدي وتشويه سوره الطيني من دون إن يتكلم احد إلا فيما ندر...
# وإمام هذا المنعطف فان الملعب يدخل مرحله جديدة لم يشهدها طوال تاريخه على المعنيين سرعة حلها بما يرضي الطرفين لأجل الحفاظ على هذا المنجز التاريخي حتى وان كان إلى اليوم بنفس أرضيته الطينية وان يتم تعويض نادي سيئون التعويض العادل كونه قدم منشاته لأجل قيام إستاد سيئون الدولي.
# أمل إن يستوعب الجميع القرار التنظيمي للملعب بدلا من التصدي له حتى لا تكون مدينة سيئون العاصمة بدون ملعب رئيس صالح ليتم بعدها نقل جميع المسابقات إلى الملاعب الأخرى وعلى مكتب الشباب والرياضة وفرع اتحاد الكره وقبل ذلك السلطة المحلية مراعاة أحقية نادي سيئون في اللعب فيه واستثماره بما يعود بالنفع للنادي الذي قدم منشاته لأجل بناء وتشييد إستاد سيئون الدولي فهل نستكثر عليه ذلك؟