لماذا معاقبة 14أكتوبر؟!

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
حتى الآن واللحظة، ومع ما بذلنا من جهود؛ بل ومع ما قدمنا من استفسارات لكبار الاختصاصيين في فك طلاسم حكومتنا الشرعية الموقرة التي اعلنت استعدادها مؤخرا حتى لدفع كل رواتب العاملين والمقاتلين في مختلف ارجاء الجمهورية اليمنية، وبمن فيهم من يحاربونها.. نقولها بصدق، لم نستطع بعد ذلك، ولو الاقتراب من فهم معنى هذا التضييق الذي تمارسه هذه الحكومة على صحافيي صحيفة 14 أكتوبر (الحكومية) الصادرة من عدن، الذين مازالوا في حيص بيص منتظرين رواتبهم ، منذ شهر اكتوبر من العام المنصرم، وللشهر الرابع على التوالي بنجاح تام!!
 
هذا الوضع المذل؛  يأتي في ظل عدم قدرة الصحيفة/ المدرسة على النهوض الفاعل برسالتها في المجتمع جراء اوضاعها المتردية، المقصودة، المصطنعة، ولاسيما في الجانب المالي (مفتاح اي حركة او فعل ايجابي) مع انها كانت وما زالت مدرسة الصحافة الاولى في البلد، بإجماع كل اصحاب المهنة.
 
هذا الوضع بصورته السوداوية، المحبطة، يتجسد بوضوح من خلال الاعلان عن اصدار قريب لصحف، ومواقع ألكترونية كانت تصدر في صنعاء، وكأن أبناء عدن ، ورجالها، وشبابها  أصبحوا غير قادرين على القيام بهذا الواجب الذي كانوا فبه الأساتذة، والمعلمين، والفرسان منذ كانت الصحافة في هذا الوطن، وقبل ان يعرفها اخواننا في محافظات الشمال، وكأن الحكومة تقول: موتوا أيها العجزة .. لا حاجة لنا فيكم، ولا في صحيفتكم، وإلا لماذا لا يتم أولا النهوض بمؤسسة 14أكتوبر وصحيفتها، كواجهة إعلامية لعدن، ومدها بما يلزم لتقوم بما يجب في هذه المرحلة؟!
 
نحن لا ندري البتة سبب هذه الجفوة معنا، مع أننا ( أقصد صحافيي 14 اكتوبر ) ما قصرنا البتة في أداء واجباتنا في النهوض برسالتنا الإعلامية والتنويرية في مناصرة الحكومة الشرعية، متحملين مختلف المضايقات، ومحاولات تكميم الافواه، التي نهض بها البعض من قيادة الصحيفة يومها بمقتضى الشراكة، وهو ما ادى الى إسكات عدد من الأصوات، وتهميش أصوات أخرى؛ معاقبة لها لدورها في فضح المشروع الحوث- عفاشي، وفي المقابل ظهور بعض الاصوات النشاز بمقتضى ذلك في اطار التوازن غير العادل، وغير المنطقي، والذي ساوى بين الشرعي، والفوضوي الذي بات يزحف يومها لاجتثاث الشرعية، والاستيلاء على العاصمة، ومختلف محافظات الوطن..
 
وعموما؛ فقد ظل صحافيو 14 أكتوبر مع ما كان؛ ظلوا في مستوى المسؤولية، فتواصل اصدار الصحيفة حتى سيطرة الحوثة على عدن، وما تلا ذلك من تحويل مبنى الصحيفة إلى معتقل لأبناء عدن وشرفائها..
 
لذلك، فإننا ندعو الشرفاء إلى إيصال أصواتنا المتحشرجة قبيل موتنا جوعا.. وكيف لا نموت جوعا، ونحن لا نملك سوى صحيفتنا، وسمعتنا الطيبة، وكيف لانموت جوعا ونحن لا نملك سوى هذا الرويتب المحجوب عنا منذ قرابة أربعة أشهر، ولاسيما أننا لم نتعلم السرقة والاحتيال منذ صغرنا مثلما فعل، ويفعل تلامبذ عفاش والحوثي.. صدقونا أيها الأخوة بعد هذا الاذلال، والظلم، والانتقاص، والمعاناة، ان السيل قد بلغ زباه، وان الاحتمال قد غمر منتهاه، وان الاستمرار قد اضحى مرارة، بل إن الموجود مهدد بالانهيار، والانقطاع، والنفاد، فتداركوا (14 أكتوبر ) وصحافيبها قبل ان يفوت الأوان، ويصبح كل شيء مجرد ذكرى.. لا أقل، ولا اكثر..