سجل (موقفك) ..ياجنوبي

الاثنين 05 أغسطس 2019 6:43 م
لم اعتاد على هذه النبرة طوال 28 عاما من عمري كمقيم في صنعاء لظروف عملي منذ عهد الوحده التي ماتت وشبعت موت .لم يبق منها اي شي جميل في ظل الدوله العميقه التي خلفت كرة وحقد وضغائن نتجرع مرارتها الى اليوم وحتى اللحظه.
مرت السنيين بسرعه البرق ..رزقت باولادي ولدوا وترعروا وعاشوا في صنعاء كل معرفتهم والتصاقهم بمسقط الراس عدن مجرد زياره خاطفه عيديه اومناسبات قليله تكاد لا تعد او تحصى..ظللت بين ناريين بين عشق ازلي للمكان وللحب لعدن. التي مازالت في خاطري وبين الاولاد الذينا لديهم حبهم لصنعاء والمدينه والحواري والشخوص. .والتي وجدوا انفسهم فيها بعيدا عن الهاجس الذي يعيشه ويحمله الابوان.
صحيح طوال وجودي في صنعاء لم اتعرض لمضايقات او استفزاز مناطقي او فعل بلطجي الا فيما نذر..ببساطه لاني امشي جنب الحيط لا لي بالبطه ولا بالسليط..لا ازرع شرائح ولا تستهويني الاحداثيات..لاانتمي لا ابو عقال ولا مع شرعنة دنبوعي المركوز..لاكني اتذكر جيدا موقفا نتيجه الافرازات والمماحكات السياسيه التي شابت الوحده في عمرها الاول وتطورت الى افعال واستهداف ومراقبه من زملاء بدواعي تجسسيه لمعرفه انتمائك السياسي في ظل الاجواء المشحونه..كما يحدث اليوم من تهم جاهزه باعتبارك داعشي ..كان زمان اشتراكي وانفصالي لمجرد انك جنوبي..حينها عرفت من زميل اننا امام اعينهم من سنيين وفي دائرة الشك..تمت مراقبتنا ومعرفه مقار سكننا والاماكن التي نرتادها ..عندها عرفت انا اصدقاء الامس ليس مجرد صحافيين وكتاب رياضه ..وانما ضباط وافراد ينتمون للامن السياسي..اذكر مفارقه عجيبه عندما تم حصر الوظيفه العامه (البصمه والصوره)..تفاجآت ان اكثر من 50 بين قياديا وموظفا عاديا في الوزاره لديهم رتب عسكريه كبيره بين عميد وعقيد وضابط وصف..
اسوق هذا الكلام ردا على الدعوات الانتقاميه التي تطالب بترحيل الجنوبيين واستفزازهم جراء ماحدث من فعل من ملاحقه الشماليين من لم يكن لديه اوراق ثبوتيه وهويه ..هذا شي طبيعي يحدث في اي اختراق امني وخلل في منظومه الاجهزه الامنيه..مابالكم في انفجارين هز السكينة العامه ..هذا يحصل في كل دول العالم شفنا ماحصل في احدى الصحف المشهوره في قلب باريس وعدد من عواصم في بلجيكا والمانيا..يتم حجز المشتبهين جميعا اكان فرنصيا اصل وجزائري مولد وحبشي من سكان المقاطعات والجزر التي احتلتها فرنسا وغالبيتهم من السود ..ولا اقصد بالطبع من هو دحباشي..حصل معي ايضا عندما كنت طالبا في جامعه صوفيا ايام الدراسه فوجئت عند عودتي من اسطنبول الي صوفيا عبر القطار انا وزميل لي بالتحقيق معنا بطريقه فجه من قبل عتاوله عساكر استعرضوا عضلاتهم علينا بالضرب وهات يادكم والسبب مجرد شكوك لدواعي امنيه .نظرا للمناوشات التي حدتث بين الجاريين استهدفت تفجير قطارات ومقار للشرطه واطلاق نار على الحدود في ثمانينيات القرن الماضي.
سجل موقفك ياجنوبي هناك من يدعوك لتسجيل موقف لتبرئ ساحتك امام ماحدث من تهويل شويه اصحاب الطماط والبسطات..لم نقل يومها ماحدث لاكثر من الوف ثم تسريحهم من اعمالهم وجعلوهم خليك بالبيت اكثرهم عساكر ودبلوماسيين ووكلاء وزارات. وموظفين كل تهمتهم انهم عيال الخاله في الجنوب..يومها لم نسمع تنديد اوشجب وتحشيد وشحن مناطقي لما حدث ..ارتضوا بهذه الافعال التي ساقتها الدوله العميقه وجعلهم مواطنين من الدرجه العاشره..
كل هذا الشحن الزائد ..جعل منا انذال ومرتزقه وبائعي اوطان..الم يكفي الحربين الظالمتين على الجنوب التي مزقت كل حلم للعيش بسلام وطمآنينه في ظل هشاشه الوحده المزعومه..جعلت الحقد والكراهيه عنوان لصراع الافق المسدود المراد منه جعل كل جنوبي خانع وشمالي متغطرس.. جاء يقلي سجل موقفك ياجنوبي