الإعلام الموجه

الجمعة 14 يونيو 2019 5:58 م
- الإعلام الموجة (داخليا) له تأثير بالغ في تحريك وجهة أي مجتمع كان وتحريف مضمون قضاياه عن حقيقتها لا يبعد عن خطورة تأثير الإعلام الخارجي ، متى ما وجد بيئة خصبة وعناصر مساعدة له ، إذ يعتبر أشد ضررا وفتكا على واقع المجتمعات وتماسك فكر مواطنيها ، لاسيما عندما ينجح في تحقيق الأهداف والمكاسب المحددة للجهات المنفذة والمتحكمة .. 
في عدن على القياس لا الحصر ، يمكن ملاحظة السقوط في هذه المشكلة بوضوح ، من خلال متابعة أبعاد نظرة (المواطن العادي ) في تفاعلاته مع جزئيات أمور تبدو هامشية لا طائل منها مع إبتعاده عن الأكثر جوهرية وأهمية ، وبالطبع لا نستطيع الجزم بأن هناك نجاح كبير لتلك الأطراف (الباثة) ومساعيها  ، لكن يمكن تأكيد أن الجهة المضادة مازالت تفتقر إلى حلول ناجعة للتصدي والمواجهة او الرد في كثير من الأحيان ، على أقل تقدير (حتى اللحظة) ، وهو مايدفع شريحة كبيرة من الناس إلى الاعتقاد بصحة عديد من الروئ و الأفكار لعدد من التناولات الصحفية والإعلامية دون العودة إلى حقيقتها ومعرفة الغرض منها وتوقيتها ومصداقية صاحبها   ..
مايجب أن يفهم اليوم قبل الغد ويتم التركيز عليه في مرحلتنا هذه ، اننا بتنا في حاجة ماسة إلى وعي مجتمعي بنهضة فكرية وثقافية  تتبناها نخب مثقفة ، تلعب دور تنويري في تناول المشكلات و تغيير مفاهيم كثير من القضايا ، وتصحح مسار النظرة السائدة ، بل وتعمل على تجدد بث الأفكار السليمة القائمة على التمسك بالثوابت والمبادئ والقيم الإنسانية والاخلاقية والوطنية وتتصدى لموجات الإعلام الموجة ، حتى لا نواصل السقوط والانجرار دون رجعة .. بس خلاص..