محمد العولقي

* ومن له نفس للعيد في ظل هذه الأرواح البريئة التي تزهق في عدن والجنوب ليلا ونهارا..؟ * من له نفس يفرح ويغني مع صفاء أبو السعود (أهلا بالعيد) وأرض الجنوب الموحلة لم تغادر حمام الدم الذي لا يفرق بين قي...

ليس غريبا أن يضبط الجمهور اليمني عن بكرة أبيه وأمه متلبسا بعشق نادي النصر السعودي، فما بين اليمنيين والنصر من غرام وانتماء يفوق بكثير ما كان بين روميو وجولييت .. وإذا كان (العالمي) نتاجا طبيعيا ل...

* هذا الرجل وطوال خمسين عاماً شغل الناس و ملأ الدنيا ، أسهر الخلق حوله ونام ملء جفونه عن شواردها .. صنع لنفسه مكانة مرموقة في قلوب الرياضيين وغير الرياضيين لا يدانيه فيها أحد. * الأستاذ (أحمد محمد...

* ويسألونك عن بطولة (بلقيس)، قل فيها ما لم يقله الرئيس الأمريكي (جون كينيدي) في الدلوعة (مارلين مونرو) .. * تقاسم الجميع (كعكة) الربح ، لكن الخاسر الأكبر في هذه البطولة كانت أندية عدن التي تناست أن...

* لم يثر غبارا حول مسيرته الكروية المظفرة، مع أنه كان سهما ينطلق من قوس اتحاد الشرطة الرياضي ولا يخطئ هدفه .. * لم يتدثر يوما بلحاف نجومية التلميع الإعلامي ، ولم يطلب شهرة ورقية للاستهلاك الجماهيري...

*   محمد العولقي تقرأ وسائل التواصل الاجتماعي بغثها وسمينها، فيتعاظم إحساسك بوجود طرف ثالث (خفي) ينفخ في كير الجنوبيين بهدف الحصول على مكافأة (اللعنة) باعتبارها ثمن إيقاظ الفتنة النائمة.....

ـ ما سأقوله في هذه المساحة .. كلام “ دغري” ..لا يتحذلق ولا يراوغ على طريقة “ رونالدو” .. ولا يطلب معلومة متخصصة من دائرة المعارف البريطانية الشهيرة النائمة على نهر “ التا...

 ـ عند مناقشة الدور الذي لعبته دورات كأس الخليج لكرة القدم ..على مستوى إعداد وتجهيز المدربين الوطنيين يجب أن لا نسقط في بئر “التهوين” وجب “التهويل”.. بمعنى أن الخوض في أفض...

* على طريقة ذلك " الهندي" الذي إذا أفلس فتش في دفاتره القديمة .. إستقرأت السلالات "الأرستقراطية" التي مرت عبر بوابة نادي التلال النادي اليمني الذي مرت مئويته مرور الكرام على موائد اللئام.* إكتشفت .. و...

* قدر لي أن أتعايش مع رحلة ورقية ممتعة تسلب العقول والأبصار دون ربط حزام الأمان .. نعم حلقت في سماء الكابتن البارع "أحمد محسن أحمد"، ومشيت نحو عالمه على مجموعة "نيازك" قبل أن يخترق مسمعي نداء أمير الش...